يو-أس-أس أوهايو، الولايات المتحدة الأمريكية، 1979 م

يو-أس-أس أوهايو، الولايات المتحدة الأمريكية، 1979 م

إستعملت الطاقة النووية للمرة الأولى في بناء الغواصات من قبل سلاح البحرية للولايات المتحدة الأمريكية في أواسط القرن العشرين۔

التاريخ

ملصقات

غواصة, USS أوهايو, نووي, سلاح البحرية, تريدانت, إطلاق صاروخ, صاروخ, فتحة الصاروخ, مفاعل نووي, ذرة, مفاعل, جندي, الحرب الباردة, سفينة, بيريسكوب, جناح غاطس, طوربيد, الصابورة, عنفة, سونار, سلاح, برج

الإضافات المتعلقة

مشاهد

غواصة يو۔أس۔أس۔ أوهايو

إطلاق الصواريخ

الهيكل

  • مروحة
  • جناح المقود
  • هيكل السفينة
  • فتحة الصاروخ
  • هوائي
  • بيريسكوب –مقياس كثافة الحرارة–
  • جناح غاطس
  • برج
  • مخروط الأنف
  • فتحة الطوربيد

التركيب الداخلي للغواصة

  • صهريج الصابورة
  • محور المروحة
  • محرك ديزل
  • مولد
  • توربينة –العنفة–
  • مفاعل نووي
  • أنابيب لإطلاق الصواريخ
  • صواريخ ترايدنت II
  • مكان سكن الطاقم
  • الملاحة
  • قاعة السيطرة
  • مخرج
  • غرفة السونار
  • غرفة الإتصالات
  • سونار –جهاز كشف الغواصات المعادية–
  • أنابيب لإطلاق الصواريخ
  • صهريج الصابورة

صاروخ من نوع ترايدنت II –D5–

  • الدرجة الأولى
  • الدرجة الثانية
  • الدرجة الثالثة
  • المسمار الأنسيابي
  • رؤؤس نووية
  • الكترونيات التوجيه
  • فوهة

الرسوم المتحركة

  • مروحة
  • جناح المقود
  • هيكل السفينة
  • برج
  • فتحة الطوربيد
  • محرك ديزل
  • مولد
  • توربينة –العنفة–
  • مفاعل نووي
  • صواريخ ترايدنت II
  • مكان سكن الطاقم
  • الملاحة
  • سونار –جهاز كشف الغواصات المعادية–

الرواية

تعتبر الغواصة النووية بمثابة سفينة صالحة للعمل تحت الماء لفترة طويلة أيضاً، وقد برزت بشكل ملحوظ في أوائل القرن العشرين۔ و على الرغم من أنها تستعمل أيضاً لأغراض البحث و الإنقاذ، فهي تستعمل لأغراض عسكرية بالدرجة الأولى۔

و في البداية فقد تم تشغيل الغواصات بواسطة محركات بخارية۔ عملت غواصات الحرب العالمية الأولى بمحرك بنزين على سطح الماء، لكنها إستخدمت محرك كهربائي تحت السطح۔ و في عام 1954 م ظهرت الطاقة النووية والتي إستخدمت لأول مرة من قبل سلاح البحرية للولايات المتحدة الأمريكية۔ يمكن تصنيف الغواصات النووية إلى ثلاثة مجاميع: غواصات نووية مقاتلة، غواصات حربية تحمل صواريخ باليستية بعيدة المدى، و غواصات نووية تنقل طائرات بلا طيار۔ و إلى جانب ذلك توجد طبعاً أنواع أخرى ذات مزايا خاصة۔

تتميز الغواصات النووية المستعملة في الوقت الحاضر بكونها بيضوية الشكل و ذات مدى غير محدود۔ يرتفع من هيكل الغواصة البرج و الأجنحة و المروحة فقط۔

تنتمي الغواصة النووية يو۔أس۔أس أوهايو التي أطلقت إلى الماء في عام 1981 م إلى الغواصات النووية التي تحمل صواريخ حربية باليستية۔ يبلغ طولها 170 متر، و أكبر عرض لها 13 متر۔ تعمل الغواصة الضخمة التي تزيح 18700 طن من الماء بواسطة مفاعل نووي۔ تقارب سرعة السفينة التي يبلغ طاقمها 155 شخصاً 50 كم/ساعة۔

يوجد السونار –جهاز كشف الغواصات المعادية– في مقدمة هيكل الغواصة، أما الأماكن الأخرى المختلفة فتوجد في الجهة الخلفية۔ كما توجد فتحات إطلاق صواريخ الطوربيد في الجزء الأمامي۔ توجد الصواريخ البالستية من طراز ترايدنت 11 المزودة برؤوس نووية في وسط الغواصة وبجانب مكان إقامة الطاقم۔ أما مفاعل الدفع، و التوربينة، والمولد ومحرك الديزل، فجميعها موجودة في الجزء الخلفي من الغواصة۔

و بموجب توقعات المسؤولين، فإن الغواصة التي حصلت على إسمها نسبة إلى الولاية 17 في الولايات المتحدة الأمريكية والتي سميت شعبة مستقلة من الغواصات نسبة إليها، ستسخدم لمدة طويلة من قبل سلاح البحرية الأمريكية۔

الإضافات المتعلقة

آلية عمل الغواصة

تستطيع الغواصة من خلال التحكم بمعدل كثافة هيكلها الغوص في الماء أو الصعود إلى السطح۔

غواصة يو - 35 ، ألمانيا، 1912

كان للغواصات دور هام في الحرب البحرية خلال الحرب العالمية الأولى۔

كيف يعمل جهاز السونار؟

توضح الرسوم المتحركة آلية عمل جهاز السونار۔

سفينة الشحن

تشكل الطرق التجارية لسفن الشحن و لناقلات البترول التي إنتشرت بعد الحرب العالمية الثانية في أيامنا شبكة تغطي الكرة الأرضية بأكملها۔

ناقلة نفط

ظهرت ناقلات النفط في أواخر القرن الـ 19، تعد اليوم واحدة من أكبر السفن۔

الطوربيد العربي في القرون الوسطى، حسن الرماح، القرن الـ 13

صمم المخترع العربي حسن الرماح في العصور الوسطى أول طوربيد في التاريخ۔

صاروخ توبول العابر للقارات –الإتحاد السوفيتي، 1985 م–

وهو صاروخ باليستي تم تطويره في نهاية الحرب الباردة، يصلح للهجوم النووي ويمكن إطلاقه من على ظهر مركبة۔

الحوامة، مارك ثلاثة إس آر رقم4

الحوامة لها القدرة على الوصول لسرعات كبيرة طافيةً فوق الماء۔

غواصة إيستينيو II

كانت الغواصة التي صممها المخترع الإسباني نارسيس مونتوريول عملاً رائداً في تاريخ الملاحة تحت الماء۔

إيه إتش-64 أباتشي، الولايات المتحدة الأمريكية، 1975

أخذت تسميتها من قبائل الهنود الحمر، و هي طائرة مروحية حربية تم تطويرها لصالح الجيش الأمريكي۔

البارجة الحربية ، إتش إم إس دريدنوت، 1906

أحدثت البارجة الحربية دريدنوت التي كانت فخر للبحرية الملكية البريطانية ثورة في صناعة السفن الحربية۔

تاراوا أل أتش أي 1 1976

منذ عام 1940 م أصبحت ناقلات الطائرات الهائلة الحجم سيدة المحيطات۔

التيتانيك، 1912

الـ آر إم إس تيتانيك كانت في بداية القرن ال 20 أكبر سفينة ناقلة للركاب۔

Added to your cart.