الزلزال

الزلزال

الزلازل هي إحدى أكثر الظواهر الطبيعية تدميراً۔

الجغرافيا

ملصقات

زلزال, الصفائح التكتونية, جهاز قياس الزلازل, مركز سطحي, مركز الانفجار, القشرة الأرضية, بناء واقي من الزلزال, النشاط البركاني, موجة, التسونامي, الجغرافيا الطبيعية, جغرافية

الإضافات المتعلقة

أسئلة

  • في أي منطقة من الأرض تحدث الزلازل غالباً؟
  • ما نوع حدود الصفائح التي تحدث عندها أقوى الزلازل؟
  • أي من التالي لا ينطبق على الزلازل؟
  • يكون العمق البؤري للزلازل السطحية أقل من ۔۔۔
  • ما هي بؤرة الزلزال؟
  • ما هو مركز الزلزال الجوفي؟
  • ما هو العمق البؤري للزلزال؟
  • الطاقة المنطلقة أثناء الزلزال تنتشر على شكل ۔۔۔
  • أي من الموجات التالية ليست موجة داخلية؟
  • أي من الموجات التالية ليست موجة سطحية؟
  • ما هي المرجفة؟
  • أي المعايير التالية ليست مهمة في المباني المقاومة للزلازل؟
  • ما هي مواد البناء التي تجعل المباني أكثر مقاومة للزلازل؟
  • هل يصح القول؟\n تحدث أعداد صغيرة فقط من الزلازل على طول حدود الصفائح۔
  • هل يصح القول؟\n غالباً ما تحدث الزلازل السطحية على طول حدود الصفائح المتباعدة۔
  • هل يصح القول؟\n يمكن استنتاج مدى قوة الزلزال من خلال الهزة الأولية۔
  • هل يصح القول؟\n تستشعر الأجهزة الموجة الأولية أولاً۔
  • هل يصح القول؟\n تسبب الموجات الداخلية أكبر تدمير في سطح الأرض۔
  • هل يصح القول؟\n يستند مقياس ريختر على قياسات أجهزة۔
  • هل يصح القول؟\n يظهر مقياس ميركالى مدى الأضرار الناجمة عن الزلازل؟

مشاهد

الزلازل و الصفائح التكتونية

الزلزال هو عبارة عن حركات مرنة و قصيرة المدة في القشرة الأرضية۔ يمكن أن تحدث إما على سطح الأرض كالتي تحدث بسبب انهيار الجبال أو تحت سطح الأرض۔
تحدث معظم الزلازل على طول حواف حوض المحيط الهادئ۔ تقع المناطق النشطة زلزالياً بين البحر الأبيض المتوسط و الأرخبيل الإندونيسي على طول حافة التلال المحيطية۔
الزلازل ليست موزعة بشكل عشوائي على سطح الأرض كما هو الحال بالنسبة للبراكين۔
أكثر أنواع الزلازل شيوعاً هي الزلازل التكتونية الناجمة عن حركة الصفائح التكتونية۔ و التي تحدث على طول حدود الصفائح۔

أكبر الزلازل خلال السنوات الـ 30 الماضية

يمكن تصنيف الزلازل بحسب العمق البؤري إلى ثلاثة أنواع: زلازل البؤر الضحلة و المتوسطة و العميقة۔ تملك زلازل البؤر الضحلة عمق بؤري أقل من 70 كم، و تحدث زلازل البؤر المتوسطة على عمق 300-70 كم، بينما تحدث زلازل البؤر العميقة على عمق أكبر من 300 كم۔

غالباً ما تكون الزلازل التي تحدث في حدود الصفائح المتباعدة، أي على حافة التلال المحيطية هي زلازل البؤر الضحلة و تملك شدة أقل۔ يمكن أن تحدث زلازل البؤر الضحلة و المتوسطة )كلتاهما أشد قوة( و العميقة )تكون أضعف( في حدود الصفائح المتقاربة۔ تتولد أقوى الزلازل من التوتر الناتج عن اصطدام صفيحتين تكتونيتين ببعضهما البعض۔ في حال حدوث الزلازل في البحار فإنها تؤدي إلى تشكل موجات عملاقة مدمرة و التسونامي۔

عادة ما تتبع عدة موجات زلزالية بعضها البعض۔ يحدث أكبر تحرر للطاقة خلال حدوث الزلزال و الذي يمكن أن يسبق بسوابق ضعيفة۔ عند حدوثها لا يكون الناس على علم بأنها سوابق و ستتبع بزلازل۔ يتبع الزلزال الرئيسي عادة بعدة توابع تخف قوتها تدريجياً۔

تشكل الزلازل

تحدث الزلازل التكتونية عند ارتفاع التوتر في الصفائح التكتونية المصطدمة لدرجة تفوق مرونة الصفائح و قدرتها على التشوه۔ يتوازن التوتر كما يحدث عند انكسار عصا منحنية و من ثم ينتشر في جميع الاتجاهات على شكل أمواج۔

تسمى نقطة نشوء الزلازل التي يحدث فيها التشوه الدائم بالمحور أو مركز الزلزال الجوفي۔ النقطة الموجودة على سطح الأرض و التي تكون الأقرب إلى المركز هي مركز الزلزال السطحي۔ هنا يكون الزلزال في أعلى شدة و حجم و قوة تدميرية له۔ المسافة بين مركز الزلزال السطحي و مركز الزلزال الجوفي تحدد العمق البؤري للزلزال۔

موجات زلزالية

تنتشر الطاقة المتحررة في المركز على شكل موجات۔ تسافر هذه الموجات عبر باطن الأرض و تنتشر في جميع الاتجاهات۔ تسمى بالموجات الداخلية۔ يوجد نوعان من الموجات الداخلية: الموجات الطولية و العرضية۔ اسمها مشتق من اتجاه حركة الجسيمات۔

يتميز طريق الموجات الطولية بتناوب زيادة و نقصان كثافة المادة۔ نميز نوعين للموجة العرضية: في الحالة الأولى تتحرك الجسيمات في مستوى أفقي أما في الحالة الثانية فتسافر الجسيمات في مستوي عمودي يعامد اتجاه حركة الموجة۔ سرعة الموجات الطولية أكبر، لذا يتم استشعارها بواسطة الأجهزة أولاً۔ من هنا يأتي مصطلح الموجة الأولية، بينما تسمى الموجات العرضية بالموجات الثانوية۔

تسمى الأمواج التي تهاجر على طول سطح الأرض بالأمواج السطحية۔ و هي ناتجة عن تداخل الموجات الأولية مع الموجات الثانوية۔

ينتج عن تداخل الموجات الأولية مع الموجات الثانوية العمودية موجات رايلي۔ بينما ينتج عن تداخل الموجات الأولية مع الموجات الثانوية الأفقية موجات لاف۔ و قد سميت باسم الفيزيائيين الذين قاموا بوصف هذه الأمواج أولاً۔ تنتقل الأمواج السطحية بسرعة أقل من الأمواج الداخلية لكن سعتها تكون أكبر; أكبر الأضرار التي تحدث على سطح الأرض تسببها الأمواج السطحية۔

قياس الزلازل

تحدث عدة آلاف من الزلازل يومياً على سطح الأرض۔ معظمها ضعيف جداً لدرجة أنه لا يمكن الكشف عنها إلا باستخدام أجهزة۔ تسمى هذه الأجهزة بالسيزموجراف و هي تقيس و تسجل حركة الأرض التي تسببها الموجات الزلزالية أثناء وقوع الزلزال۔

يتكون السيزموجراف من قاعدة مثبتة على الأرض و لفة ورق ملفوفة على اسطوانة و قلم مسجل مثبت بثقل مرتبط بدعامة۔ خلال حدوث الزلزال تتحرك الاسطوانة مع الأرض بينما يبقى القلم المسجل المرتبط بالثقل في مكانه بسبب العطالة و يسجل حركة الأرض على لفافة الورق الموجودة على الاسطوانة۔ تم تجهيز كل محطة زلازل بثلاثة أجهزة سيزموجراف على الأقل التي تسجل الاهتزازات في ثلاثة اتجاهات: اثنان أفقياً في شمال-جنوب و شرق-غرب، و واحدة عمودياً۔

من أجل حساب المسافة إلى مركز الزلزال السطحي يقوم علماء الزلازل بحساب الفرق الزمني بين وصول الموجة الأولية و الموجة الثانوية۔ عندما يعرفون المسافة يرسمون دائرة حول مركز رصد الزلزال۔ من أجل التحديد الدقيق لموقع الزلزال تتم مقارنة البيانات من ثلاثة محطات لرصد الزلازل و بتقاطع الدوائر الثلاثة يتم التحديد الدقيق لموقع مركز الزلزال۔

يعمل مقياس ميركالى المعدل (MM) على تصنيف الزلازل على أساس شدتها۔ يظهر هذا المقياس الذي يحتوي على 12 درجة تأثيرات الزلزال على منطقة معينة۔ إنه غير قائم على قياسات أجهزة و إنما على الآثار المرصودة۔ ميزة استخدام هذا الجهاز أنه يساعد على تصنيف الزلازل التي وقعت منذ قرون۔ مع ذلك لا توجد علاقة خطية بين شدة الزلزال و الأضرار التي يسببها۔ مدى الضرر يعتمد على نوع الصخور و الكثافة السكانية و طرق البناء۔

يستند مقياس ريختر على قياس أجهزة۔ يعتمد على كمية الطاقة التي تتحرر خلال الزلزال و التي تقاس بالسيزمومتر أو الضخامة۔ زيادة كل وحدة في مقياس ريختر تمثل زيادة 32 ألف مرة في الطاقة المتحررة۔ قيمة الضخامة تعتمد على الآثار التي يخلفها الزلزال على سطح الأرض۔

حماية المباني من الزلازل

على الرغم من أننا نملك اليوم معرفة وافية حول طبيعة و مناطق الزلازل، إلا أنه لا يزال من المستحيل التنبؤ بوقت وقوع الزلزال و شدته۔ لذلك فإن أفضل طريقة للحماية من الزلازل هي بناء المباني المقاومة للزلازل في المناطق الزلزالية۔ التصميم المعماري للمباني و التعزيزات و مواد البناء المستخدمة و امتصاص الصدمات كل ذلك يعتبر مهماً من أجل مقاومة الزلازل۔

تملك المباني المقاومة للزلازل مخطط قاعدي منتظم و مراكز ثقل أخفض و نوافذ أصغر حجماً۔ تعد الأرضيات الصلبة و التعزيزات المنفصلة هامة للغاية۔ بالنسبة لمواد البناء تعد المباني المصنوعة من الصلب و المباني ذات الإطار الخشبي مقاومة للزلازل، لأن موادها المرنة تساعد على تغير الشكل۔ تساعد قاعدة العزل و أنظمة التخميد على توفير مقاومة الزلازل للمباني العالية۔

الرسوم المتحركة

الرواية

الزلزال هو عبارة عن حركات مرنة و قصيرة المدة في القشرة الأرضية۔ أكثر أنواع الزلازل شيوعاً هي الزلازل التكتونية الناجمة عن حركة الصفائح التكتونية۔ و التي تحدث على طول حدود الصفائح۔ تتولد أقوى الزلازل من التوتر الناتج عن اصطدام صفيحتين تكتونيتين ببعضهما البعض۔

تحدث الزلازل التكتونية عند ارتفاع التوتر في الصفائح التكتونية المصطدمة لدرجة تفوق مرونة الصفائح و قدرتها على التشوه۔ يتوازن التوتر كما يحدث عند انكسار عصا منحنية و من ثم ينتشر في جميع الاتجاهات على شكل أمواج۔

تسمى نقطة نشوء الزلازل التي يحدث فيها التشوه الدائم بالمحور أو مركز الزلزال الجوفي۔ النقطة الموجودة على سطح الأرض و التي تكون الأقرب إلى المركز هي مركز الزلزال السطحي۔ هنا يكون الزلزال في أعلى شدة و حجم و قوة تدميرية له۔ المسافة بين مركز الزلزال السطحي و مركز الزلزال الجوفي تحدد العمق البؤري للزلزال۔ تنتشر الطاقة المتحررة في المركز على شكل موجات۔

تنتشر الطاقة المتحررة في المركز على شكل موجات۔ تسافر هذه الموجات عبر باطن الأرض و تنتشر في جميع الاتجاهات۔ تسمى بالموجات الداخلية۔

يوجد نوعان من الموجات الداخلية: الموجات الطولية و العرضية۔ اسمها مشتق من اتجاه حركة الجسيمات۔

سرعة الموجات الطولية أكبر، لذا يتم استشعارها بواسطة الأجهزة أولاً۔ من هنا يأتي مصطلح الموجة الأولية، بينما تسمى الموجات العرضية بالموجات الثانوية۔

تسمى الأمواج التي تهاجر على طول سطح الأرض بالأمواج السطحية۔ و هي ناتجة عن تداخل الموجات الأولية مع الموجات الثانوية۔ تنتقل الأمواج السطحية بسرعة أقل من الأمواج الداخلية لكن سعتها تكون أكبر; أكبر الأضرار التي تحدث على سطح الأرض تسببها الأمواج السطحية۔

تحدث عدة آلاف من الزلازل يومياً على سطح الأرض۔ معظمها ضعيف جداً لدرجة أنه لا يمكن الكشف عنها إلا باستخدام أجهزة۔ تسمى هذه الأجهزة بالسيزموجراف و هي تقيس و تسجل حركة الأرض التي تسببها الموجات الزلزالية أثناء وقوع الزلزال۔

يتكون السيزموجراف من قاعدة مثبتة على الأرض و لفة ورق ملفوفة على اسطوانة و قلم مسجل مثبت بثقل مرتبط بدعامة۔

يعمل مقياس ميركالى المعدل (MM) على تصنيف الزلازل على أساس شدتها۔ يظهر هذا المقياس الذي يحتوي على 12 درجة تأثيرات الزلزال على منطقة معينة۔

يستند مقياس ريختر على قياس أجهزة۔ يعتمد على كمية الطاقة التي تتحرر خلال الزلزال و التي تقاس بالسيزمومتر أو الضخامة۔ زيادة كل وحدة في مقياس ريختر تمثل زيادة 32 ألف مرة في الطاقة المتحررة۔

على الرغم من أننا نملك اليوم معرفة وافية حول طبيعة و مناطق الزلازل، إلا أنه لا يزال من المستحيل التنبؤ بوقت وقوع الزلزال و شدته۔ لذلك فإن أفضل طريقة للحماية من الزلازل هي بناء المباني المقاومة للزلازل في المناطق الزلزالية۔ التصميم المعماري للمباني و التعزيزات و مواد البناء المستخدمة و امتصاص الصدمات كل ذلك يعتبر مهماً من أجل مقاومة الزلازل۔

الإضافات المتعلقة

النشاط البركاني

خلال النشاط البركاني تنتقل الصهارة من القشرة الأرضية إلى سطح الأرض۔

التسونامي

عبارة عن موجة ارتفاعها عدة عشرات من الأمتار، قادرة على إحداث دمار هائل۔

الصفائح التكتونية

قد تتحرك الصفائح التكتونية بالنسبة لبعضها البعض۔

تأثير دوبلر

من الظواهر المعروفة أن صوت مصدر الصوت المقترب أعلى من صوت الإنعكاس۔

أعاصير

يمكن أن تتسبب الأعاصير قصيرة العمر و القوية في إحداث أضرار كبيرة۔

تضاريس الأرض

توضح الرسوم المتحركة أكبر الجبال و السهول و الأنهار و البحيرات و الصحارى الموجودة على سطح الأرض۔

معلمات الأمواج الصوتية المميزة

توضح الرسوم المتحركة أهم معالم الأمواج باستخدام الموجات الصوتية۔

البقع الساخنة

غالباً ما تخرج الصهارة (الماغما) إلى سطح الأرض في البقع الساخنة، حيث تلاحظ البقع البركانية الساخنة۔

أنواع الأمواج

تلعب الأمواج دوراً هاماً في العديد من مجالات حياتنا۔

المنفس الحرمائي في أعماق البحار

المنفس الحرمائي هو عبارة عن الماء الساخن المنبعث من أعماق البحار بفعل الحرارة الأرضية۔

السخّان

السخّان هو عبارة عن نبع يقوم بدفع الماء الساخن و البخار خلال فترات زمنية معينة۔

تكون وعمل البركان الطبقي

يتكون من طبقات من البقايا الصخرية والرماد البركاني و الحمم البركانية۔

خريطة قاع البحر

يمكن ملاحظة حدود الصفائح التكتونية في قاع البحار۔

هيكل الأرض، مستوى متوسط

تتكون الأرض من عدة طبقات قشرية كروية الشكل۔

الإلتواء - الإعدادية

تنطوي الطبقات الحجرية بسبب قوى الضغط الجانبية۔ هكذا تتشكل الجبال المطوية۔

الإنجراف القاري في العصر الجيولوجي

إنتقلت القارات خلال العصر الجيولوجي،ولا زالت هذه العملية مستمرة إلى الآن۔

الأرض

الأرض عبارة عن كوكب صخري مؤلف من قشرة صلبة و غلاف جوي أكسجيني۔

الفالق، الإعدادية

نتيجة لقوى التأثير العمودية تتكسر الصخور إلى كتل و تنزلق بإتجاه عمودي۔

الإلتواء - الثانوي

تنطوي الطبقات الحجرية بسبب قوى الضغط الجانبية۔ هكذا تتشكل الجبال المطوية۔

Added to your cart.