العين

العين

تعد من أهم الأجهزة الحسية۔ تتشكل إشارات ضوئية في مستقبلاتها بتأثير الضوء۔

علم الأحياء

ملصقات

عين, رؤية, رؤية الألوان, الإدراك, الإدراك الحسي للضوء, عضو حسي, رؤية واضحة, مشكلة في الرؤية, ضوء, بؤبؤ العين, قزحية, الصلبة, عدسة, الغدة الدمعية, حجرة العين الأمامية, الجسم البلوري, جفن, الشبكية, المشيمية, اللطخة الصفراء, النقطة العمياء, الجسم الهدبي, العصب البصري, خلايا عصوية, خلايا مخروطية, عضو حساس للضوء, المجال البصري, مستقبل, لون, تصالبة, منعكس, منعكس الحدقة, انسان, تشريح, علم الاحياء

الإضافات المتعلقة

مشاهد

آلية الرؤية

  • الحدقة - بإسم آخر بؤبؤ العين۔ مزلاج الضوء، و الذي ينظم كمية الضوء التي تصل إلى الشبكية۔ بواسطة العضلات الملساء للقزحية فإن الحدقة تضيق بالضوء القوي و تتسع بالضوء الضعيف۔ منعكس الحدقة هو عبارة عن منعكس ذاتي، مركزه في جذع الدماغ۔ لهذا نرجع عدم عمل منعكس الحدقة جيداً لدى مريض لإصابة في جذع الدماغ۔
  • مركز الرؤية - مركز يقع في قشرة الفص القفوي۔
  • العصب البصري - العصب القحفي الثاني۔ ينقل السيالات العصبية المتشكلة في الخلاياالمستقبلة في الشبكية إلى الدماغ۔
  • التصالب البصري - بإسم آخرالمكان الذي يتقاطع فيه العصبان البصريان۔ لهذا فإن السيالة المنطلقة من الجزء الداخلي للمجال البصري )من جهة الأنف( من كلا العينين تصل إلى نصف الدماغ المعاكس، بينما السيالة المنطلقة من المجال البصري الخارجي تصل إلى النصف المماثل للدماغ۔
  • العضلات الخارجية المحركة للعين - العضلات المخططة المسؤولة عن تحريك العين۔
  • الغدة الدمعية - تنتج الدمع المسؤول عن نظافة و لزوجة العين وتلعب دوراً أيضاً في بعض ردود الفعل العاطفية۔

مقطع عرضي في العين

  • القزحية - بإسم آخر القزحية تكملة المشيمية۔ عضلاتها الملساء تؤمن تكيف الحدقة مع تغيرات الضوء۔ الحدقة تضيق في الضوء القوي و تتسع في الضوء الضعيف۔ في القزحية نجد الصبغيات التي تحدد لون العين الخاص بالشخص۔
  • الحدقة - باسم آخر بؤبؤ العين۔ مزلاج الضوء، و الذي ينظم كمية الضوء التي تصل إلى الشبكية۔ بواسطة العضلات الملساء للقزحية فإن الحدقة تضيق بالضوء القوي و تتسع بالضوء الضعيف۔ منعكس الحدقة هو عبارة عن منعكس ذاتي، مركزه في جذع الدماغ۔ لهذا نرجع عدم عمل منعكس الحدقة جيداً لدى مريض لإصابة في جذع الدماغ۔
  • عدسة العين - هي عدسة محدبة بعدها البؤري متغير۔ عند النظر للقريب و بسبب مرونتها تصبح أكثر تحدباً، بينما عند النظر للبعيد تصبح أكثر تسطحاً و يقل تحدبها بفعل الألياف المعلقة للعدسة ۔لهذا تتكون صورة حادة على الشبكية۔ تقل مرونة العدسة مع الزمن، لهذا فالرؤية القريبة )و التي بحاجة لتحدب العدسة( تصبح صعبة مع التقدم بالعمر: و هذا ما يدعى مد البصر الشيخي ۔عند المصابين بالساد )الماء الأبيض( تقل حدة الإبصار والتي يمكن أن تؤدي إلى العمى۔
  • الألياف المعلقة للعدسة - تعلق عدسة العين و تنقل تأثير العضلات الهدبية۔ عند النظر للقريب تنكمش العضلات الهدبية، بينما الألياف المعلقة للعدسة تصبح أقل إنكماشا مما يسبب تحدب العدسة بسبب مرونتها۔ عند النظر للبعيد فإن العضلات الهدبية ترتخي و الألياف المعلقة للعدسة تتوتر فتتسطح العدسة۔
  • الجسم الهدبي - عبارة عن إمتداد للمشيمية۔ عضلاته الملساء تؤمن تكيف عدسة العين مع أبعاد الأشياء۔ عند النظر للقريب فإن العضلات الهدبية تنكمش و الألياف المعلقة للعدسة تصبح أقل مرونة و تتحدب العدسة بسبب مرونتها ۔ عند النظر للبعيد فإن العضلات الهدبية ترتخي و الألياف المعلقة للعدسة تتوتر فتتسطح العدسة۔ إذاً فالعضلات الهدبية تعمل عند النظر للقريب و الذي يسبب تعب العين۔ لإراحة العضلات الهدبية يجب التركيز إلى البعيد بين حين و آخر۔
  • القرنية الشفافة - عبارة عن تكملة للصلبة۔ هي طبقة شفافة، أكبر زاوية إنكسار للضوء الواصل إلى العين توجد على سطح القرنية الذي يلتقي مع الهواء۔
  • حجرة العين الأمامية - تحتوي على الخلط المائي۔ إذا إزدادت كمية الخلط المائي في العين يزداد ضغط العين و يتشكل ما يدعى بالمياه الزرقاء )الجلوكوما( و الذي في حالاته الخطيرة يؤدي إلى العمى، لأن زيادة الضغط تؤدي إلى إتلاف الشبكية۔
  • الجسم البلوري - جسم شفاف هلامي، من خلاله يصل الضوء من عدسة العين إلى الشبكية۔
  • البقعة الصفراء - مكان الرؤية الحادة۔ إذا كنا نركز على شيء فإن صورته المعكوسة المصغرة الواقعية تتشكل هنا۔في منتصف البقعة الصفراء نجد فقط مخاريط و بالإبتعاد من هنا فإن نسبة العصيات تبدأ بالتزايد۔
  • النقطة العمياء - مكان خروج العصب البصري۔لا توجد هنا خلايا مستقبلة )مخاريط و عصي(، لا نرى الصورة المسقطة هنا۔الدماغ يقوم بتعويض البقعة العمياء لهذا عادة لا نشعر بها۔
  • الصلبة - طبقة ذات إستطاعة كبيرة للمقاومة، و هي إمتداد للقرنية في القسم الخارجي للعين۔
  • المشيمية - الأوردة الموجودة فيها تؤمن إمداد أنسجة العين بالدم۔ يعد الجسم الهدبي و القزحية إمتداد لها في القسم الخارجي للعين۔
  • الشبكية - بإسم آخر الشبكية۔ خلاياها المستقبلة عبارة عن المخاريط و العصيات۔ مكان الرؤية الحادة على الشبكية هي البقعة الصفراء۔ البقعة العمياء هي مكان خروج العصب البصري و هي لا تحتوي على مخاريط ولا عصيات۔
  • العصب البصري - العصب القحفي الثاني۔ ينقل السيالات العصبية المتشكلة في الخلاياالمستقبلة في الشبكية إلى الدماغ۔

الشبكية

  • المخروط - يتضمن ثلاقة أنواع من الأصبغة الحساسة للون الأحمر و الأزرق و الأخضر۔ حساسيتهم للتنبيهات أعلى من العصيات۔ لهذا نرى ألوان أقل سطوعا عند الغسق۔ في منتصف البقعة الصفراء نجد مخاريط فقط و بالإبتعاد عن هذه المنطقة فإن نسبة العصيات تبدأ بالتزايد۔
  • العصية - غير قادرة على التمييز بين الألوان حيث أنها تتنبه بكل الأمواج الضوئية۔ عتبة الإثارة لدى العصيات أقل من المخاريط: تستجيب حتى لفوتون واحد۔ لذا فإنها تتنشط حتى في الغسق، عندما يكون نشاط المخاريط ضعيف أو حتى لا تعمل۔ لا توجد عصيات في مركز البقعة الصفراء، عددها يتزايد بالإبتعاد عن هذه المنطقة ۔
  • خلايا ثنائية القطب - تنقل الحوافذ الناشئة من المستقبلات إلى الخلايا العقدية۔
  • خلية عقدية - تنبهها الخلايا ثنائية القطب، محورها العصبي يمتد في العصب البصري۔

المستقبلات

  • المخروط الحساس للضوء الأخضر - يتضمن ثلاقة أنواع من الأصبغة الحساسة للون الأحمر و الأزرق و الأخضر۔ حساسيتهم للتنبيهات أعلى من العصيات۔ لهذا نرى ألوان أقل سطوعا عند الغسق۔ في منتصف البقعة الصفراء نجد مخاريط فقط و بالإبتعاد عن هذه المنطقة فإن نسبة العصيات تبدأ بالتزايد۔
  • العصية - غير قادرة على التمييز بين الألوان حيث أنها تتنبه بكل الأمواج الضوئية۔ عتبة الإثارة لدى العصيات أقل من المخاريط: تستجيب حتى لفوتون واحد۔ لذا فإنها تتنشط حتى في الغسق، عندما يكون نشاط المخاريط ضعيف أو حتى لا تعمل۔ لا توجد عصيات في مركز البقعة الصفراء، عددها يتزايد بالإبتعاد عن هذه المنطقة ۔
  • أقراص ذات غشاء - نجد كميات كبيرة من الرودوبسين في الأقراص ذات الغشاء۔ يتكون الرودوبسين من بروتين يدعى أوبسين و مشتق من فيتامين أ الحساس للضوء يسمى )الرتينال(۔ بتأثير الفوتون تتغير روابط الرتينال من نوع ترانس إلى روابط من نوع سيس والذي ينتج عنه عملية نقل إشارة في الخلية۔ الخلية تفرط في الإستقطاب و نتيجة لذلك تخف كمية النواقل العصبية المحررة )الغلوتامات( بشكل مؤقت۔
  • إنغلاف - إنغلافات المخاريط تحتوي كميات كبيرة من الإيودوبسين و الذي يشبه رودوبسين العصيات : تختلف عن بعضها بنوع من البروتين و الذي بواستطه نشعر بأمواج ضوئية مختلفة )أخضر،أحمر، أزرق(۔ بكل نوع من أنواع المخاريط الثلاثة نجد نوع واحد من البروتينات الحساسة للضوء۔ الرودوبسين و الأيودوبسين يحتويان على مشتق حساس للضوء من الفيتامين أ يدعى الرتينال ۔بتأثير الضوء تتغير روابطه من النوع ترانس إلى النوع سيس و يطلق عملية نقل إشارة في الخلية۔الخلية تفرط في الإستقطاب و نتيجة لذلك تخف كمية النواقل العصبية المحررة )الغلوتامات( بشكل مؤقت۔
  • ميتوكوندريوم )المتقدرات( - مسؤولة عن تزويد الخلية بالطاقة، تنتج كميات كبيرة من الأدينوزين ثلاثي الفوسفات۔
  • نواة - تحتوي على المادة الوراثية للخلية التي تتحكم بالوظائف الحيوية ۔
  • حويصلات متشابكة - تحتوي على نواقل عصبية تدعى الغلوتامات التي تعيق الخلايا ثنائية القطب۔ تحرير الغلوتامات يتم بشكل مستمر في الظلام۔ بتأثير الضوء تفرط الخلايا المستقبلة في الإستقطاب فتقلل من تحرر الغلوتامات۔عند هذا تتحرر الخلية الثنائية القطب من الحجب وتصدر سيالة عصبية۔

الرسوم المتحركة

  • مركز الرؤية - مركز يقع في قشرة الفص القفوي۔
  • العصب البصري - العصب القحفي الثاني۔ ينقل السيالات العصبية المتشكلة في الخلاياالمستقبلة في الشبكية إلى الدماغ۔
  • التصالب البصري - بإسم آخرالمكان الذي يتقاطع فيه العصبان البصريان۔ لهذا فإن السيالة المنطلقة من الجزء الداخلي للمجال البصري )من جهة الأنف( من كلا العينين تصل إلى نصف الدماغ المعاكس، بينما السيالة المنطلقة من المجال البصري الخارجي تصل إلى النصف المماثل للدماغ۔
  • العضلات الخارجية المحركة للعين - العضلات المخططة المسؤولة عن تحريك العين۔
  • القزحية - بإسم آخر القزحية تكملة المشيمية۔ عضلاتها الملساء تؤمن تكيف الحدقة مع تغيرات الضوء۔ الحدقة تضيق في الضوء القوي و تتسع في الضوء الضعيف۔ في القزحية نجد الصبغيات التي تحدد لون العين الخاص بالشخص۔
  • الحدقة - باسم آخر بؤبؤ العين۔ مزلاج الضوء، و الذي ينظم كمية الضوء التي تصل إلى الشبكية۔ بواسطة العضلات الملساء للقزحية فإن الحدقة تضيق بالضوء القوي و تتسع بالضوء الضعيف۔ منعكس الحدقة هو عبارة عن منعكس ذاتي، مركزه في جذع الدماغ۔ لهذا نرجع عدم عمل منعكس الحدقة جيداً لدى مريض لإصابة في جذع الدماغ۔
  • عدسة العين - هي عدسة محدبة بعدها البؤري متغير۔ عند النظر للقريب و بسبب مرونتها تصبح أكثر تحدباً، بينما عند النظر للبعيد تصبح أكثر تسطحاً و يقل تحدبها بفعل الألياف المعلقة للعدسة ۔لهذا تتكون صورة حادة على الشبكية۔ تقل مرونة العدسة مع الزمن، لهذا فالرؤية القريبة )و التي بحاجة لتحدب العدسة( تصبح صعبة مع التقدم بالعمر: و هذا ما يدعى مد البصر الشيخي ۔عند المصابين بالساد )الماء الأبيض( تقل حدة الإبصار والتي يمكن أن تؤدي إلى العمى۔
  • الألياف المعلقة للعدسة - تعلق عدسة العين و تنقل تأثير العضلات الهدبية۔ عند النظر للقريب تنكمش العضلات الهدبية، بينما الألياف المعلقة للعدسة تصبح أقل إنكماشا مما يسبب تحدب العدسة بسبب مرونتها۔ عند النظر للبعيد فإن العضلات الهدبية ترتخي و الألياف المعلقة للعدسة تتوتر فتتسطح العدسة۔
  • الجسم الهدبي - عبارة عن إمتداد للمشيمية۔ عضلاته الملساء تؤمن تكيف عدسة العين مع أبعاد الأشياء۔ عند النظر للقريب فإن العضلات الهدبية تنكمش و الألياف المعلقة للعدسة تصبح أقل مرونة و تتحدب العدسة بسبب مرونتها ۔ عند النظر للبعيد فإن العضلات الهدبية ترتخي و الألياف المعلقة للعدسة تتوتر فتتسطح العدسة۔ إذاً فالعضلات الهدبية تعمل عند النظر للقريب و الذي يسبب تعب العين۔ لإراحة العضلات الهدبية يجب التركيز إلى البعيد بين حين و آخر۔
  • القرنية الشفافة - عبارة عن تكملة للصلبة۔ هي طبقة شفافة، أكبر زاوية إنكسار للضوء الواصل إلى العين توجد على سطح القرنية الذي يلتقي مع الهواء۔
  • حجرة العين الأمامية - تحتوي على الخلط المائي۔ إذا إزدادت كمية الخلط المائي في العين يزداد ضغط العين و يتشكل ما يدعى بالمياه الزرقاء )الجلوكوما( و الذي في حالاته الخطيرة يؤدي إلى العمى، لأن زيادة الضغط تؤدي إلى إتلاف الشبكية۔
  • الجسم البلوري - جسم شفاف هلامي، من خلاله يصل الضوء من عدسة العين إلى الشبكية۔
  • البقعة الصفراء - مكان الرؤية الحادة۔ إذا كنا نركز على شيء فإن صورته المعكوسة المصغرة الواقعية تتشكل هنا۔في منتصف البقعة الصفراء نجد فقط مخاريط و بالإبتعاد من هنا فإن نسبة العصيات تبدأ بالتزايد۔
  • النقطة العمياء - مكان خروج العصب البصري۔لا توجد هنا خلايا مستقبلة )مخاريط و عصي(، لا نرى الصورة المسقطة هنا۔الدماغ يقوم بتعويض البقعة العمياء لهذا عادة لا نشعر بها۔
  • الصلبة - طبقة ذات إستطاعة كبيرة للمقاومة، و هي إمتداد للقرنية في القسم الخارجي للعين۔
  • المشيمية - الأوردة الموجودة فيها تؤمن إمداد أنسجة العين بالدم۔ يعد الجسم الهدبي و القزحية إمتداد لها في القسم الخارجي للعين۔
  • الشبكية - بإسم آخر الشبكية۔ خلاياها المستقبلة عبارة عن المخاريط و العصيات۔ مكان الرؤية الحادة على الشبكية هي البقعة الصفراء۔ البقعة العمياء هي مكان خروج العصب البصري و هي لا تحتوي على مخاريط ولا عصيات۔
  • العصب البصري - العصب القحفي الثاني۔ ينقل السيالات العصبية المتشكلة في الخلاياالمستقبلة في الشبكية إلى الدماغ۔
  • المخروط - يتضمن ثلاقة أنواع من الأصبغة الحساسة للون الأحمر و الأزرق و الأخضر۔ حساسيتهم للتنبيهات أعلى من العصيات۔ لهذا نرى ألوان أقل سطوعا عند الغسق۔ في منتصف البقعة الصفراء نجد مخاريط فقط و بالإبتعاد عن هذه المنطقة فإن نسبة العصيات تبدأ بالتزايد۔
  • العصية - غير قادرة على التمييز بين الألوان حيث أنها تتنبه بكل الأمواج الضوئية۔ عتبة الإثارة لدى العصيات أقل من المخاريط: تستجيب حتى لفوتون واحد۔ لذا فإنها تتنشط حتى في الغسق، عندما يكون نشاط المخاريط ضعيف أو حتى لا تعمل۔ لا توجد عصيات في مركز البقعة الصفراء، عددها يتزايد بالإبتعاد عن هذه المنطقة ۔
  • خلايا ثنائية القطب - تنقل الحوافذ الناشئة من المستقبلات إلى الخلايا العقدية۔
  • خلية عقدية - تنبهها الخلايا ثنائية القطب، محورها العصبي يمتد في العصب البصري۔
  • المخروط الحساس للضوء الأخضر - يتضمن ثلاقة أنواع من الأصبغة الحساسة للون الأحمر و الأزرق و الأخضر۔ حساسيتهم للتنبيهات أعلى من العصيات۔ لهذا نرى ألوان أقل سطوعا عند الغسق۔ في منتصف البقعة الصفراء نجد مخاريط فقط و بالإبتعاد عن هذه المنطقة فإن نسبة العصيات تبدأ بالتزايد۔
  • العصية - غير قادرة على التمييز بين الألوان حيث أنها تتنبه بكل الأمواج الضوئية۔ عتبة الإثارة لدى العصيات أقل من المخاريط: تستجيب حتى لفوتون واحد۔ لذا فإنها تتنشط حتى في الغسق، عندما يكون نشاط المخاريط ضعيف أو حتى لا تعمل۔ لا توجد عصيات في مركز البقعة الصفراء، عددها يتزايد بالإبتعاد عن هذه المنطقة ۔
  • حويصلات متشابكة - تحتوي على نواقل عصبية تدعى الغلوتامات التي تعيق الخلايا ثنائية القطب۔ تحرير الغلوتامات يتم بشكل مستمر في الظلام۔ بتأثير الضوء تفرط الخلايا المستقبلة في الإستقطاب فتقلل من تحرر الغلوتامات۔عند هذا تتحرر الخلية الثنائية القطب من الحجب وتصدر سيالة عصبية۔

عيون

  • جفن - إنها مغطاة بطبقة جلدية رقيقة من الخارج و بالملتحمة من الداخل۔ دورهما هو توفير الحماية الميكانيكية للعيون و الحفاظ على دفئها و رطوبتها۔

الرواية

كل الإهتزازات الإلكترومغناطيسية الواقعة بين طولي الموجة 380 و 800 نانومتر نسميها الضوء المرئي۔ نرى الضوء ذو الـ 380 نانومتر بالبنفسجي و ذو الـ 800 نانومتر بالأحمر۔ العين مسؤولة عن الإحساس بالضوء۔ السيالة الناتجة عن الضوء الواصل للعين تصل إلى الدماغ عن طريق العصب البصري بالأحرى عن طريق العصب القحفي الثاني۔ تصالب العصب البصري يدعى chiasma opticum ۔ هنا تتقاطع معظم ألياف العصب البصري، لهذا فإن السيالة المنطلقة من الجزء الداخلي للمجال البصري تصل إلى نصف الدماغ المعاكس، بينما السيالة المنطلقة من المجال البصري الخارجي تصل إلى النصف المماثل للدماغ۔ عند دخول ألياف النظر إلى الدماغ تسير ضمن المسار البصري لتصل إلى مركز البصر الواقع في الفص القفوي۔ الإحساس بالضوء يتكون في قشرة الدماغ۔

تنظم كمية الضوء الداخلة للعين بمساعدة منعكس الحدقة۔ في الضوء القوي تضيق الحدقة بواسطة العضلات الملساء للقزحية و تتسع في الضوء الضعيف۔ منعكس الحدقة لا إرادي مركزه في جذع الدماغ۔ لذا فإن عمل منعكس الحدقة الغير جيد ربما يعود إلى إصابة في جذع الدماغ۔ العضلات الخارجية المحركة للعين مسؤولة عن تحريك العين۔ هذه العضلات عبارة عن عضلات مخططة حركتها إرادية۔

يشكل الجسم البللوري الحجم الأكبر في العين۔ مقطع العين يتكون من ثلاثة طبقات۔ الطبقة الخارجية هي الطبقة الصلبة و هي عبارة عن طبقة نسيجية مقاومة و التي تعد القرنية تكملة لها في مقدمة العين۔ الضوء الواصل للعين ينكسر أكبر إنكسار في مكان إلتقاء الهواء بالقرنية۔ الطبقة الوسطى للعين هي المشيمية، الأوردة التي بداخلها تؤمن التغذية الدموية لنسيج العين۔ و تعد تكملة المشيمية في مقدمة العين هي القزحية و الجسم الهدبي۔ عضلات القزحية الملساء مسؤولة عن القيام بالمنعكس الحدقي۔ القزحية تحتوي على صبغيات مسؤولة عن لون العين المختلف عند كل شخص۔
العضلات الملساء للجسم الهدبي تؤمن تغيرات التحدب في عدسة العين، و بذلك تأقلمها مع بعد الأشياء۔ تؤمن الألياف المثبتة للعين تثبيت عدسة العين على الجسم الهدبي۔ و من الوظائف الأخرى للجسم الهدبي إنتاج الخلط المائي الذي يعبىء حجرات العين۔ إذا لم يكن إفراغ ماء الخلط مناسباً تزداد كميته في العين مما يؤدي إلى زيادة ضغط العين فيحدث ما يسمى بالزرق أو الغلاوكوما، و التي في حالاتها الخطيرة تؤدي للعمى۔ توجد الشبكية داخل الصلبة، تسقط عليها الصورة المصغرة الواقعية المعكوسة المتشكلة في عدسة العين۔ خلاياها المستقبلة العصي و المخاريط۔ مكان الرؤية الحادة على الشبكية هي البقعة الصفراء التي تحتوي في مركزها على مخاريط فقط و بالإبتعاد عن المركز يزداد عدد العصي۔ النقطة العمياء هي مكان خروج العصب البصري و هي لا تحتوي على عصي و مخاريط۔ التنبيه المتكون في الخلايا المستقبلة في الشبكية يصل إلى الدماغ بواسطة ألياف العصب البصري۔

الخلايا المستقبلة الموجودة في الشبكية هي عبارة عن العصي و المخاريط۔ و هي التي توصل التنبيه للخلايا ثنائية القطبية و التي تنبه بدورها الخلايا العقدية۔ إمتدادات الخلايا العقدية هي الألياف الجارية في العصب البصري۔ الرودوبسين هو الصبغي الحساس للضوء في العصي و الذي يتكون من مشتق الفيتامين أ )الرتينال(۔ الرودوبسين حساس لكل الأمواج الضوئية المرئية لهذا فإن العصي لا تستطيع التفريق بين الألوان۔ عتبة التنبيه لدى العصي ضعيفة، هذا يعني أن فوتون واحد ينبهها لهذا تعمل في الظلام أيضاً۔ للمخاريط ثلاثة أنواع و كل نوع مختص بأحد الألوان التالية: الأحمر، الأزرق و الأخضر۔ صبغي المخاريط هو الإيودوبسين و يختلف عن الرودوبسين بنوع البروتين۔ عتبة التنبيه لدى المخاريط أعلى من العصي لذلك لا تعمل في الضوء الضعيف۔ لهذا نرى الأشياء رمادية عند الغسق۔ نرى النجوم الباهتة بالنظر الهامشي لأنه عندها تقع البؤرة في منطقة العصي في الشبكية الأكثر حساسية للضوء و ليس على البقعة الصفراء۔ يسمى نقص نوع من المخاريط أو عدم قيامها بمهمتها جيداً بعمى الألوان۔ نوعه الشائع العمى الأحمر و الأخضر۔ إذا كانت المشكلة عامة على المخاريط الثلاثة فالشخص يرى رمادياً و هذا ما يسمى العمى الكامل للألوان۔

تفرز كل من العصي و المخاريط المواد المعيقة للتنبيه في الظلام )الغلوتامات( التي تعيق عمل الخلايا ثنائية القطب۔ بتأثير الضوء تتشكل في الخلايا المستقبلة تنبيهات إلكترونية بالأحرى فرط في الإستقطاب۔ عند هذا يتوقف إفراز الغلوتامات و يحل تثبيط الخلايا ذات القطبين و يتشكل فيها الفعل الكموني۔

الإضافات المتعلقة

تصحيح الرؤية

تصحيح قصر و مد البصر يتم عن طريق عدسات مقعرة أو محدبة۔

آلية الرؤية

عند النظر للقريب و البعيد يختلف تحدب العدسة و هذا ما يؤمن الرؤية الحادة۔

كيف تعمل الكاميرا الرقمية؟

عن طريق الرسوم المتحركة يمكننا التعرف على عمل و تركيب الكاميرا الرقمية۔

إلتهاب الأذن الوسطى

تظهر هذه الرسوم المتحركة أعراض إلتهاب الأذن الوسطى القيحي و علاجه۔

الأعضاء الحسية

الأجهزة التي تكشف إشارات البيئة أو الجسم و تنقلها إلى الدماغ كنبضات عصبية۔

عمى الألوان

عدم القدرة على التمييز بين ظلال ألوان مختلفة يدعى بعمى الألوان۔

الجسم البشري، ذكري

تظهر هذه الرسوم المتحركة أهم أجهزة الجسم البشري۔

التوازن

الإحساس بوضعية و تسارع الرأس يتم بواسطة الأذن الوسطى۔

حاسة التذوق

الخلايا المستقبلة الذوقية تحول الإثارة الكيميائية إلى إشارة كهربائية۔

الأذن، آلية السمع

تقوم الأذن بتحويل الإهتزازات الموجودة في الهواء إلى إشارات كهربائية والتي تتم فيما بعد معالجتها في الدماغ۔

المناظير البصرية

تظهر هذه الرسوم المتحركة المناظير الكاسرة و العاكسة المستخدمة في الرصد الفلكي۔

الأنف، آلية الشم

المستقبلات الشمية تنتج إشارات كهربائية بتأثير الروائح۔

جسم الإنسان - للأطفال

يلخص هذا المشهد الأعضاء الرئيسية للجسم البشري

انعكاس و انكسار الضوء

يحدث انكسار أو انعكاس الشعاع الضوئي عند الحد الفاصل بين وسطين لهما معامل انكسار مختلف۔

تنوع الأعضاء الحساسة للضوء

تكونت خلال مراحل التطور عدة أنماط من أجهزة البصر بشكل مستقل عن بعضها البعض۔

الأجهزة البصرية

مجموعة متنوعة من الأجهزة البصرية بدءاً بالمجاهر و انتهاءاً بالتلسكوب۔

Added to your cart.